توبيكات عيد المولد النبوي الشريف 2019

سُئل نوفمبر 7 بواسطة fares daher

توبيكات عيد المولد النبوي الشريف 2019

إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الرد عليه نوفمبر 7 بواسطة fares daher
 
أفضل إجابة
توبيكات عيد المولد النبوي الشريف 2019، يحتفل المسلمون بكل عام بمناسبة عظيمة على قلوبهم، وهي ولادة النبي محمّد عليه الصلاة والسلام، والتي كانت في الثاني عشّر من ربيع الأول من عام الفيل، لذلك فإن قول كلمة عن المولد النبوي الشريف، ما هو إلا تعبير عن الفخر بالانتماء إلى هذا النبيّ العظيم.قبل أربعة عشر قرنا ويزيد من الزمان ، كانت الدنيا قد اطبق عليها الظلام، واستفحل الباطل، واستأسد الضلال، وباتت لا تعرف للنور طريقا، ولا للحق سبيلاً، ولا للعدل مخرجا، وكان الناس يعيشون في جاهلية تلاشت أمام سطوتها القيم الإنسانية النبيلة وانحسرت في مواجهتها الفطرة السليمة، واحتجبت العقول عن التفكير واستسلمت للهوى والرغبة، حتى نزل الإنسان من عليائه وسجد للحجر والشجر والدواب...
ظل الناس هكذا يتمادون في جاهليتهم حتى ظهر النور الذي بدد الظلام، وأضاء الكون بإشراقته في يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الاول، الذي أُرخ له حسب البيئة «بعام الفيل» الموافق العام (571) من الميلاد.
«ذلك يوم ولدت فيه...» هكذا أجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن سبب صومه ليوم الاثنين... وها هي الامة الإسلامية في شتى بقاع الأرض تعيش هذه الايام ذكرى مولده الشريف صلى الله عليه وسلم الذي غيّر وجه الأرض، وبه عمّ النور ارجاءها.
وجاء الحق وزهق الباطل، وانقشعت ظلمة الجهل وجبروت الجاهلية، وتنسمت الدنيا رياح التسامح والمودة والتراحم والأمن والأمان والصدق والإخلاص والإيثار، وكلها خصال وسلوكيات لم يكن لها وجود يذكر قبل مولده الشريف إلا من النذر اليسير. إنها ليست ذكرى عادية... بل ذكرى مولد خير الأنام، وسيد ولد آدم، وخاتم النبيين والمرسلين، صاحب الحوض والشفاعة.
إن ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم فوق أنها تجدد في الأذهان والقلوب ذكرى الهادي البشير والسراج المنير، فإنها تذكر الامة الإسلامية بأنها خير أمة أخرجت للناس، وأنها أمة الوسط والاعتدال، وأنها الأمة التي نالت الشرف العظيم بأن جعلها الله آخر الأمم، وأمة خاتم الرسل... إنه لفضل لا يدانيه فضل، وشرف لا يطاوله شرف... من هنا تأتي أهمية ذكرى المولد النبوي الشريف... لكن هل لنا ان نحتفل به ونقيم لذلك طقوساً خاصة بهذه الذكرى؟
...